Posts tagged ‘thought’

June 19, 2012

الفن قادر – دعاء علي

by M. A.

لـ: دعاء علي

أرأيتم أمراً وحيداً قادراً على إحداث تغييراً حقيقاً؟ قادراً على إثارة حفيظة الإسلاميين والنيوليبراليين على حد السواء، وعلى شق درباً (ابداعياً) جديداً مع وصول الثورة إلى نهاية مطافها: إنه الفن. الفن الحر.

لابد أولاً من التفرقة ما بين حرية التعبير الفني، وحرية الخطاب والتعبير، والأخيرة هي حرية القول والفعل فيما يخص التعاطي مع موضوع واحد بعينه.  إنما حرية التعبير الفني لهي حرية التعاطي مع أي أمر على وجه البسيطة، وتحطيم نير الأشكال والمفاهيم والأطر.  إنها الحرية التي قد تبشّر، إن هلّت، بالثورة.

لم أومن يوماً بأن الفن قد يغير ما بقوم.  إن وصل مسمعي حديث عن دور الفن في المجتمع استحضر ذهني صورة محمود ياسين يصرخ متشنّجاً “الفن رسالة!.” كلا، ما هو برسالة.  إن رسالة الفن الوحيدة هي الفنان، فرد ذو شخصية مستقلة ربما مكّنته رؤيته أن يُعَلِّمنّا مما علم رشداً عن طبيعتنا واختلاف أمرنا وحيرتنا الأخلاقية.  فكلما حدّثنا أفراد أخر عن تفرّدهم عبر الفن، علِم الإنسان كلّيته.  إن جهاد الامتثال والدوغمائية والأدوار سابقة التعيين ليبدأ بإطلاق يد الفن من تطلعات الزمان والمكان والنوع.  الفنان الحر هو من يبدع في حرية لا لكي يثبت حريته، بل هو حقاً من قد تحرر.

وهكذا تصير حرية الفن المصري المحتفاة عقب الثورة أكذوبة.  إنه خطاب يشير إلى فن سُخّر أداةً مُسيّسةً لصوغ أسطورة بعد- ثورية: “ألم تر كيف صار للفنانين أصواتاً؟” أصوات منع عليها أن تنطق بما هو غير الثورة.

“بل لي صوت،” يصيح الفنان مُستناباً عن كل من أُخرست أصواتهم.  نحسب أن الكل واحد في زخم التعاطف وحسن النية، نحسب أننا أحرار، والحق أن حتى افتراض ذلك لهو ضرب من السادية والخديعة.  يسعى الفنان إلى رد فعل محدد من جمهوره، إذ يخفّف من فنه كي تستسيغه الأذواق سعياً وراء اعتراف آني.  فلا يكفيه أن تأتي استجابته للحظة فورية، بل ويسأل جمهوره استجابة فورية لتجربة الفن الذي صار الآن لحظياً.  فلا تتصاعد المشاعر، وإنما يجري استدعاؤها.  ويتلخص دورنا في أن نلبي ذلك النداء، فلا يُسمح بأن نجتاز تلك المشاعر، ولا أن تُفسح المجال لغيرها: فنظل حبساء شكل آخر للمطلق.  لا يضعنا هذا الفن قبالة حسّنا البليد أو ذواتنا المتخمة أو أذهاننا الضئيلة، بل يؤكد لنا أن حواسنا وأحكامنا في محلها، وما أبعدها عن ذلك.

إن ما أبغاه شخصياً من الفن لهو ثائرة الإقصاء، لذة الاقتراب، التجربة.  وفي سعيي اليائس نحوها أجدني أفكك العمل، فآخذ منه ما يرضيني وألفظ ما أكره.  عادة ما آخذه هو الفن، وهنا مربط الفرس: إذ يثبت الفن معاصرته ودرجة اشتباكه مع الأمور حين يهجرهما راضياً.

يستدعي فعل الإنكار هذا مسألة أخرى: أولئك الفنانون والكتّاب وصناع الأفلام الذين عقدوا أمرهم مبكراً بألا تقبع الثورة في أعمالهم، ماذا هم فاعلون؟ فإن كان في قلوبهم الثورة، كيف أتت مقاومتهم؟ أنحبس فناً فنطلق نشاطاً سياسياً؟ كيف لذلك العمل الفني، العمل الذي لا يعيد الكر ولا يشين ولا يهلّل، لا في شكله ولا في محتواه، كيف له أن يبقى تعبيراً أميناً عن كرب صانعه؟ قال كامو أن العالم قد كشف عن وجه غريب بارد، لم يعد ثمة مرسى لحنيننا، ولا مفر من عبثية كل شيء.  إن الأمور ما عادت ما كانت عليه، وليس لنا أن نرتد قافلون.  فإن قلنا بعيش الفنان من حرث إيمانه بنهج رؤيته الذاتية، صارت تلك الردة رياءً واحتساباً.  لقد وقعت الواقعة، انكشفت الغيوم وما عاد في الهجر والترهب – وإن أمكنا – ترياق لامرئ ابتلي بطلب القسطاس.  ولا أر سبيلاً سوى أن ننظر قدماً، وإن بدت تلك قولة غر بسيط.  كفانا التقاماً لأذنابنا ثم لفظها، فما نفع “هوجتنا” إن صارت حطباً لنار البروباجندا والتأريخ؟ حتى أشد الفن نقداً وأكثره تهكماً ينتهي إلى توكيد الوضع الراهن بدلاً من تقويضه، فيرتد دوماً إلى موضوعه الذي يضمن له مكانه في التاريخ البصري.

ويبقى السؤال: ماذا يحدث الفن عن نفسه؟ إن لم يكن اليوم فمتى نصدق بقدرة الفن على التزام أرضه وكتابة التاريخ؟ كيف يبشر الإنتاج الفني بعهد جديد، بالثورة؟

قال فوكو “إننا في عهد التزامن”، عهد التجزئة وليس التخليق، عهد “تجاور القاصي والداني، المتجاور، المشتت.”

سمعت امرئاً يوماً يقول أن أعمال صلاح جاهين قبور مقفلة.  كنا قد شاهدنا لتونا فيلماً قصيراً لمخرج شاب، ألقى في فيلمه زخرفاً من أشعار جاهين.  حقاً كلما تبدت شاطرة من أشعار جاهين لوثها ما كان ورائها من صور، إذ كشف الشعر عن رقة حال ما بدا لنا زخماً من صوت وصورة وحركة رصّت كيفما اتفق.  استبان لي مقصد رفيقي: إن عبقرية جاهين مقفلة كالقبر، كاملة وبهية وقريبة من مقصدها بما يرفعها فوق درجات التجزء والتشرذم.  لقد وضع جاهين قلبه على قارعة طريق الوجد، فاستصغر بالمقارنة كل من سولت له نفسه ولوج ذلك الطريق قسراً.  أكانت الثورة قبراً للفن؟

إن القول بفن صادق وتقدمي يستدعي جهداً واعياً ابتغاء منح هذا العالم خيطاً من نور.  من دون هذا الجهد صار الفن عمل تكثيف، اعتذار، لا يخدم ثقافة ولا حضارة بل ويصبح (للعجب) نخبوياً ومنغمساً في ذاته.  إن الفن قادر، وربما – إن كنا حقاً على مشارف الفصل الثاني من ثورة – سمحنا لذواتنا أن تشيح النظر عنها، عسى أن نجدها مجدداً بعد اجتياز منعطف فطن.

استلهم ذلك المقال من مدونة قرد الرمال
ترجمه إلى العربية: محمد عبد الله

June 19, 2012

Art Can, by Doa Aly

by M. A.

By Doa Aly

I can think of one thing that might bring about true change, compel the attention of Islamist and neo-liberals alike, open the revolution’s cul-de-sac onto a new (creative) path: Art. Free art.

The freedom of artistic expression is to be differentiated from freedom of expression and speech, which is the freedom to do and say anything addressing one persistent subject. The freedom of artistic expression is the freedom to deal with absolutely any subject under the sun, to break away from formalist, conceptual and contextual ties. This kind of freedom is what might finally signal a Revolution.

I never believed in art as a tool for social change. When I hear someone speak about art’s role in society, my mind conjures up images of Mahmoud Yassin gesticulating and screaming, “Elfann Resala!” No, art is not a message. The only message in art is the artist. A unique individual who might through their oblique vision teach us about our own nature, differences, moral and ethical dilemmas. The more individuals speak their uniqueness through art, the more we learn about universality. The fight against conformity, dogmatism and pre-assigned roles starts with the freedom of art from expectations of time, space and gender. The free artist is s/he who creates in freedom, and not in constant assertion of it. S/he who is indeed liberated.

And so the much-celebrated freedom of Egyptian art after the revolution is a lie. This rhetoric refers to an art which has been employed as a political tool in the construction of a post-revolution mythology; “look, even artists are finally given voices,” voices which are in fact only allowed to comment on the revolution.

And the artist shouts back “I have a voice”, on behalf of all the silenced voices. Empathy and good will abound, we get the feeling that we are one, that we are “free”, while in fact this very suggestion is sadistic and dishonest. The artist is seeking one specific reaction from the audience. The art in the work is diluted, made digestible, in favor of this instantaneous recognition. The artist is not only immediately reacting to a moment, but is also encouraging an immediate reaction to the (momentary) experience of art. The emotion is not created, it is summoned. We are simply asked to submit to this beckoning;the ever-evoked emotion is not allowed to pass, or give way to a new one… We’re locked in another form of absolutism.This art doesn’t put us in direct confrontation with our dulled perceptions, big egos, and little minds. It reassures us that our senses and judgments are in order, while in fact they are not.

Personally, what I really want from art is the thrill of exclusion, the pleasure of nearing, the experience. Desperate for it, I start dissecting. I take what I like from the work, and leave out what I don’t. What I usually take is the Art. And that’s the beauty of it: art will only assert its contemporariness and engagement insofar as it readily renounces both.

This act of renouncing invites another question: those artists, writers, and filmmakers who have decided very early on they will not exploit the revolution in their work, what do they do? Assuming that they are revolutionaries at heart, what does their form of resistance look like? Stop art and start activism? How does this work which does not reiterate, condemn or celebrate either in form or content, stay an honest expression of the creator’s anguish? As Camus puts it, “the world has revealed itself in its cold strangeness, our nostalgia has no anchor, and there’s no escaping the absurdity of it all.”1 We are not the same, and there’s no way we could pick up where we left off. If some artists lived by the integrity and belief in their subjective views, this very attempt to retrieve a previous state is calculated and thus hypocritical. Something did happen, clouds burst, and isolation and detachment (if at all possible) no longer assuage one’s need for balance. The only thing I can think of, as naive and simplistic as it may be, is to look forward. Most importantly, stop eating and vomiting our own tails like the ouroboros. What good is it if all our “rebellion” ends up serving as an instrument for propaganda and historicizing? Even the most critical and condemning art ultimately reinstates the status quo rather than challenging it. It will always refer back to its subject matter, granting it a bigger place in visual history.

And so the questions remain, what does art have to say about itself? When is the time, if not now, to have faith in art’s ability to stand its own ground and create its own history? How does artistic production really signal a new era, a revolution?

“We are in the epoch of simultaneity,” says Foucault, the epoch of fragmenting as opposed to synthesizing, the epoch “of juxtaposition, of the near and far, of the side-by-side, of the dispersed.”2

I once heard someone say that the work of Salah Jahin was like a tomb. We had just watched a young filmmaker’s short, in which the director had thrown in some of Jahin’s poetry to spice up his narrative. It’s true that every time Jahin’s verse came up the image in the background seemed to be polluting it; the poetry revealed the precariousness of what seemed to be a haphazard amalgamation of sound, image, and movement. I understood what my friend meant: Jahin’s genius is sealed like a tomb; it is so self-evident, so finished, and so close to its purpose that it defies any attempts at fragmentation or misplacement. Jahin’s passion meant that it was his very heart at stake, anyone who forced their intellect into that space was ridiculed in comparison. Could we say that the revolution is like a tomb for art?

The idea of a genuine, progressive art involves a conscious effort at introducing a new light into this world. Without this effort, art is merely a process of condensation, an apology; it doesn’t serve culture or civilization and indeed (and paradoxically)becomes elitist and self-indulgent. Art Can. And maybe since we’re at the doorsteps of the second chapter in the revolution, we could allow ourselves to explore new worlds in art, hoping to find the real essence of the revolution through some clever detour.


1 Albert Camus, The Myth of Sisyphus (1942)

2 Michel Foucault, Of Other Spaces (1967), Heterotopias

 

Article inspired by the new rantings of Sandmonkey
Translation to Arabic by Mohammed Abdallah

%d bloggers like this: