Posts tagged ‘north coast’

December 21, 2013

On Passion, Pillars, and Punishment

by M. A.

In the Book of Genesis, two angels tell Lot about their mission to destroy Sodom and Gomorrah because of the cities’ grievous sins.  They warn him: “Escape for thy life; look not behind thee” but as he and his family are fleeing the Lord’s punishment of atomic rain of brimstone and fire, Lot’s wife, walking closely behind him, looks back at the city, and she is transformed into a pillar of salt.

Malak Helmy’s latest body of work The Passions of the Trash Drive: A Group Exhibition showing at Cairo’s Nile Sunset Annex is a beautiful yet unfathomable work.  The space’s single small cubic ‘annex’ shows a slick HD video of three segments, disturbed only by the clicking of a column of shelf-mounted slide projectors opposite, projecting what at first seems like only blank slides on an opposite wall, snap-snapping away to infinity.  Each carousel in fact holds a single image slide that appears occasionally. Once in a blue moon these slides in each of the carousels synchronise, and you get a beautiful repeated long image of a beach, an episode of comfort in a sequence that otherwise offers emptiness and void.

The first segment shows a young woman in white peacefully eating a sandwich in a seemingly post-apocalyptic landscape of wasteland.  The ground is covered with eye-piercing glowing-white crystals, forming hills in the distance; the location is in fact the industrial salt lakes of Egypt’s north coast.  The sky is blue and clear. It all seems so quiet and serene, like the aftermath of something horrible.  Later we see the lady in white walking about with a large cubic structure above her head, which she also rotates around, like she is using it to generate some sort of force field.

I am not clear as to why Lot’s wife was punished. It is believed that as she turned she caught sight of God descending to rain merciless destruction on the twin cities, so she was petrified. But why exactly was she punished? Could it be her empathy for her doomed compatriots, which was interpreted as longing for their wicked ways? Or perhaps it was her curiosity, fatally mixed with vanity as looking at her people, by extension, is looking onto herself, to the extent of thinking she could sneak a peek on that unworldly force?  A woman in an outfit such as the one Helmy chose for her protagonist in that desolate landscape surely seems vain, at least Helmy tells us so in this chapter.  And watching her behavior, one is left to speculate that this character seems to posses that common narcissistic quality of believing one is indestructible (or protected by some incomprehensible force, in the form of a cube.)

In the first segment we are the onlookers.  The lady seems oblivious to the camera’s presence, and she doesn’t really look at much.  The notion of a petrifying gaze only appears and is omnipresent in the video’s second segment.  Here we are still at the coast, this time at a sunny beach.  The camera tracks in very slowly onto four seated adolescent boys in their swimsuits; they are gazing at us, and they don’t twitch.  Make no mistake, these are not Medusa’s gazes that turn you into stone, nor are they the young males’ newly acquired gazes that rob a human being of life and turns her into a sediment of matter, an object.  Here, Helmy reverses the power of the gaze and its effect: the onlooker is the one who is petrified, not at the sight of God, but at the sight of you and me.

The segment doesn’t last long and it transitions into a shaky hand held shot following a man walking.  It is a close shot, as if we are walking with, or behind, the man; Lot’s wife’s viewpoint.  The man, of course, doesn’t look back.  The shot fades out, suggesting that he made it somewhere.

Upstairs, at NSA’s rooftop, Helmy gives us what could be seen as Adorno’s content sedimented into form, who sees the separation between form and content as both real and illusory, and that certain types of standardised form (say a twelve bar blues progression or an African tribal mask) are by-products of unique and special content that is ‘petrified.’  So upstairs, a cubic chunk of salt, suspended in motion on one of its tips as if blown away by a blast, is placed on top of two empty steel water tanks.  Glowing in the dying sunset light, this salt sculpture is perfectly blended with the odd surrounding items occupying a Cairo rooftop, where desolation and erosion reign.  The picture is complete with tiny scattered colorful pearls; purple, blue and pink, the most camp-looking atomic fallout you have every seen, very akin to the flamboyant lady in white.  At the edge of it all and inconspicuously between the debris, lies a blob of grey-blue matter, like a petroleum byproduct spat by the waves on the shore, or first matter that decides to bear life after nuclear effects have cleared.

Helmy says that the locations informed the stories she wanted to tell. For example, the man in the video strides purposefully towards an abandoned compound outside the site of the controversial El Dabaa nuclear plant project, scheduled to be operational by 2019.  The story of that site’s appropriation by the state, the residents’ claims, the court ruling, which came in their favour and followed by their surprising giving up of the land back to the state is not the one told here though. Perhaps there are other parallel stories inside of us; ancient stories that we may or may not have heard before but we definitely relate to, and perhaps these stories yearn to be told over and over again, and when ancient words fail to carry any further meaning, perhaps then meaning is deposited into residues of form, like pillars of salt rising from shallow seas.

 

With thanks to Mia Jankowicz for her invaluable support and comments.

December 20, 2013

عن العشق والعماد والعقاب

by M. A.

يخبرنا سفر التكوين قصة ملكيّن يخبران لوطاً بأنهما مهلكان سدوم وعمورة، إذ عظم صراخ البلدتين أمام الرب وكثرت ذنوب أهلهماولما أخرج الملكان لوطاً وأهله من دائرة البلدتين قالا اهرب لحياتك، ولا تنظر إلى ورائك،ولكنهم وإذ يهربون من وجه عقاب الله وما أمطر به المذنبين من كبريت ونار تطلّعت امرأة لوط من ورائه إلى البلدة الهالكة فصارت عموداً من ملح.

إن عمل ملك حلمي الأحدث والذي يحمل عنوان شغف دافع القمامة: عرض جماعيوالمعروض في ملحق غروب على النيل بالقاهرة لهو عمل فاتن ومُستغلق في آن واحديضم هذا الفضاء الفني في ملحقهالمربع الوحيد عمل فيديو عالي الجودة من ثلاث فصول، لا يزعج هدوء الفيديو إلا قرقعة تصدر عن عمود من مساليط الشرائح الضوئية وضعت على أرفف في مقابلة شاشة العرض. تعرض المساليط على الحائط المقابل ما يبدو للوهلة الأولى شرائحاً خاوية، تتردد قرقعتها في الحجرة دون توقفيتصادف في لحظة نادرة أن تتزامن شريحة وحيدة تحمل صورة شاطئ مشمس في كل مسلاط مع نظيرتها، فيجد المرء نفسه إزاء صورة طويلة عابرة لذلك الشاطئ، وكأنها فسحة من راحة البال وسط دهر من الخواء والقفر.

يعرض الفصل الأول من مقطع الفيديو لامرأة شابة تتشح بالبياض تلتهم شطيرة في سلام، وذلك في موقع يبدو وكأنما قد دُمّر بفعل قنبلة ذرّية أو شهد دماراً محققاً. الأرض تكسوها بللورات بيضاء لامعة تعمي الأعين، تعلو فتصير تلالاً تملأ الخلفية، إذ ليست تلك في واقع الأمر إلا بحيرات الملح الصناعي في الساحل الشمالي المصري. السماء صافية الزرقة، وكل شيء غارق في السكون والسلام، وكأنما قد عبرت للتو كارثة مدمّرة أتت على الأخضر واليابس. لاحقاً نرى ذات الرداء الأبيض تمشى الهوينا وقد حملت أعلى رأسها هيكلاً مكعباً غريباً، تديره فوق رأسها بسرعة وكأنما سوف يولّد مجالاً من الطاقة.

يحيرني في الواقع عقاب امرأة لوط. يقولون أنها حين التفتت وراءها وقعت عيناها على ملاك الرب يتنزّل كي يمطر خراباً ودماراً لا رحمة فيه على الخطاة من أهل البلدتين، فتجمّدت من فورها. ولكن علام كان العقاب، وفيم أثمت؟ أكان إثمها هو شفقتها على أهل قريتها من الهالكين، والذي يمكن تأويله توقاً إلى ما هو دنس، أو كما قال ليس أحد يضع يده على المحراث وينظر إلى الوراء يصلح لملكوت الله؟ أو ربما كان فضولاً واستطلاعاً معجوناً بخيلاء، إذ يجوز أن نجد في تطلّعها إلى شعبها مجازاً عن تطلّعها إلى ذاتها، فغرّتها بذلك نفسها كي تحسب أن بمقدورها أن تختلس نظرة إلي الذات الإلهية في تجليها؟ لا شك في أن ما اختارته ملك حلمي لبطلة عملها كي تتزيى به في موقع كالح كهذا لهو زي يتسّم بالخيلاء، أو هكذا تخبرنا هي على أقل تقدير. وإن المرء ليتأمّلها طوال مقطع الفيديو ولا يملك إلا أن يرى فيها تلك الخصلة النرجسية الشائعة، إذ تحسب نفسها منيعة حصينة، يحميها مجال خفي في شكل مكعب.

إن دورنا في الفصل الأول لا يتعدّى دور الناظر، وإن ذات الرداء الأبيض لتبدو لاهية عن وجود الكاميرا ولا تنظر بدورها إلى شيء يذكر. إن فكرة النظرة التي تحوّل إلى حجر لا تكشف عن نفسها إلا في الفصل الثاني من مقطع الفيديو. لازلنا في الساحل الشمالي، ولكن هنا تأتي بنا حلمي إلى شاطئ مشمس. تتقدم الكاميرا رويداً في مشهد لأربعة من صغار المراهقين يجلسون على كراسي البحر برداء السباحة، يحدّقون فينا ولا يتحركون قيد أنملة. ليست هذه هي نظرة المدوزا التي تحوّل من تقع عليهم عيناها من البائسين إلى حجر، ولا هي تلك النظرة اللئيمة التي تعلمّها أولئك الذكور مبكراً ويجردون بها من تقع عليهن أعينهم من الحياة، فيصرن جماداً، تكلسّاً مادياً لا غير. لا، بل تعكس حلمي مفعول تلك النظرة فيصير الناظر لا المنظور حجراً، ليس بفعل تجرأه على الذات الإلهية وإنما بفعل نظرته إلى كل منا.

لا يستمر هذا الفصل طويلاً، وسرعان ما يتحول إلى الفصل التالي. تتبع هنا كاميرا محمولة مهتزة أثر رجل يمشي. إنها لقطة مقرّبة وكأنما نسير إلى جوار الرجل أو بالأحرى من ورائه، إنها مجازاً وجهة نظر امرأة لوط. لا يلتفت الرجل خلفه بطبيعة الحال. تخفت اللقطة تدريجياً إلى سواد، موحية بأن الرجل قد وصل إلي بر الأمان.

في الأعلى وعلى سطح بناية ملحق غروب على النيل، تعطينا حلمي نفحة مما يجوز أن نقرأ فيه ما يسميه تيودور أدورنو مضمون مترسب في صورة شكل، والذي ينظر إلى الشقاق ما بين المضمون والشكل باعتباره شقاقاً واقعياً ووهمياً في آن واحد، وأن بعض أنماط الشكل المعيارية (شأن تركيبة مقاطع موسيقي البلوز الإثني عشر أو أقنعة القبائل الأفريقية مثلاً) ما هي إلا مفرزات نجمت عن مضمون متميز وذي خصوصية حينما تجمّد.” وبذا نجد في الطابق العلوي مكعباً من الملح عالقاً متجمداً في حركته، وكأنما قذف به انفجار، يقف مستنداً على خزانيّ مياه كبيرين من المعدن. تنعكس أشعة شمس الغروب المحتضرة على ذلك العمل النحتي الملحي الذي نجح في التماهي مع ما يحيط به من أغراض متشرذمة كدّسها الزمن على سطح بناية قاهرية يغلب عليها الخراب والتحات. تكتمل الصورة بلآلئ دقيقة متناثرة من كل لون: أرجوانية وزرقاء ووردية، أسخف غبار نووي وقعت عليه عيناك وأقربه لذات الرداء الأبيض في تبرّجها. وعلى حافة هذا كله يكمن مختفياً بين الركام عمل نحتي آخر: تكتّل من مادة رمادية مزرقّة، أشبه بمستخرج نفطي لفظته الأمواج علي الشاطئ، أو بالمادة الأولي التي ارتأت لنفسها أن تنبثق عن حياة، بعدما عبرت سحابة الموت النووي.

تقول ملك حلمي أن مواقع التصوير هي ما أوحت بالقصص التي أرادت أن تقصّها. مثلاً يمضي الرجل في مقطع الفيديو قدماً صوب مجمّع مهجور خارج جدران موقع مشروع مفاعل الضبعة النووي المثير للجدل والمخطط له أن يصل إلي قدرته التشغيلية بحلول العام ٢٠١٩. إن قصة مصادرة الدولة لقطعة الأرض واحتجاجات الأهالي ومقاضاتهم للدولة والتي انتهت بصدور حكم المحكمة في صالحهم، وتنازلهم المفاجئ عن الأرض ليست هي القصة التي تُروى هنا. ربما كانت ثمة قصص موازية أخرى، قصص عتيقة قد نكون سمعنا بها أو لم نسمع بها يوماً ولكننا نعلم أننا نستشعر صلة تربطنا بها، وربما تتوق تلك القصص لأن تُروى المرة تلو الأخرى، حتى تبلى الكلمات العتيقة فتعجز عن أن تحمل بين طياتها معنى جديداً، ربما حينها يترسب المعنى فيغدو شكلاً، كأعمدة ملح تتصاعد من بحار ضحلة ميتة.

مع عميق الشكر لما قدمته ميا يانكوفيتش من مساندة وتنقيح لهذا النص.

%d bloggers like this: