الفن للجميع ومعاداة الثقافة

by M. A.

تعين إريت روغوف الفارق بين الانتقاد والنقد والانتقادية في أن الأول يفتش عن العيوب ويصدر أحكاماً بينما يبحث الثاني في صميم الفرضيات التي تحكم انطباعاتنا وقد يطرح منطقاً مقنعاً، في حين يتسلح الثالث بساسيات الثاني ويشغل موقعاً – غير مؤكداً – في داخل الثقافة بينما يعيش ويتعايش مع المسائل التي يعالجها.

مسألتي هنا هي الأول والثاني.  حافظ النقد دوماً على تلك العلاقة الخارجية مع موضوعه، مطبقاً ترسانة من المعارف ما بعد الاستعمراتية ونظريات الفروق النوعية وغيرها من السياسات في فحص الفرضيات التي يطرحها عمل ما.  ولكن من المؤسف أن يجري انتهاك تلك المسافة المحفوظة وباستمرار من قبل التوجه اليميني نحو الانتقاد بعيداً عن النقد.  ترى روغوف أن الاتجاه المتزايد بشكل مطرد لتوجيه اللوم وإظهار التموهات قد مهد الطريق نحو تحالف بين النقد ومشروعات مثل سياسات الهوية، مقوضاً الاحتمال المعقد لشغل الفضاء الثقافي من خلال سلسلة من الازدواجيات والأمور الغامضة.

لا يفوتني بالطبع أن الأسطر الخمس السابقة لن تروق لكثير من المنتقدين معاديي الثقافة، والذين يرون في خطاب (الفن للجميع) ملاذاً لتبرير الكسل والجهل وقمع الحرية الفردية للفنانين والابتعاد عن أي تقدير لقيمة التعبير، ولكنني غير مشغول براحة بالهم بل يقودني ذلك الاستنتاج إلى مقاربة  تظهر الوجه المجدور لتحالف آخر.  يبدو لي أن تلك الفجوة السحيقة بين الفن والجماهير في اتساع مستمر بسبب أعمال الانتقاد المتصلة والتي يجري فيها -وبشكل منظم – تسخيف الممارسات المعاصرة في الفن والخطاب الانتقادي بل وحتى أي استخدام للغة يحيد بها – والعياذ بالله – عن الطريق الصويب الذي انتهجته كتب اللغة العربية للمرحلة الإعدادية.

هذا التصغير من قدرة اللغة العربية على التعامل مع إشكالات وخطابات معاصرة وكونية – بمقتضى تردد صداها في أي مكان في العالم وبنفس  القوة – يقودنا إلى مستنقع بائس من عقد النقص نحو المستعمر السابق/ الحالي وتفوق لغته في الوصول إلى أكثر المعاني اشتباكاً وعصياً.  وهو تحالف آخر لذلك التوجه الانتقادي مع خطاب القومية المحافظة والتي تستريب من أي أجنبي أو تعامل معه، وحسبه أن نتعفن في خطابات متحفية ملقّنة في صفوف الدرس وعلى صفحات الجرائد الكبرى وبرامج القنوات الرسمية.

ربما آن الأوان لأن نبحث في سبل تطوير معارف العاملين في الصحافة بشكل عام وفي النقد الفني بشكل خاص.  لا أظن أن أحداً يمنح مساحة لمقال يحلل فيه سياسات إيران في التعامل مع الأزمة الاقتصادية دون أن يحمل في رأسه من المعارف ما تؤهله لإطلاق فرضيات، في حين تطالعنا الصحف باستمرار بمقالات تعالج الفن بأكثر السبل سطحية وأبعدها عن أي من مرجعيات النقد المعاصر.

Advertisements

One Comment to “الفن للجميع ومعاداة الثقافة”

  1. أعتقد أن اللغة الإنجليزية قد فقدت إنجليزيتها منذ عقود طويلة، حين أرتأت الطبيعة اختيارها كي تحتل المساحة الأكبر على خريطة التواصل البشري عالمياً. فعلى الرغم من تفوق اللغة الأسبانية من حيث عدد متحدثيها في انحاء الأرض، إلا أن برودة الإنجليزية -وهو أهم ما اكتسبته من موطنها الأم- هو ما دفع بها إلى أن تغدو الوسيلة الأكثر واقعية لوضع التعريفات وتجريد المفاهيم من الصفة الخطابية، وبالتالي اختصار الوقت اللازم لاستيعابها.
    وعلى النقيض، حين نضع تلك اللغة في مقارنة مع اللغة العربية، لن نجد تعريفاً واضحاً لتلك العربية من الأساس كي نزج بها إلى هذا المأزق.. فالعربية الفصحى، لا تصلح للتعبير بإيجاز -لا يفتقد الشاعرية بالضرورة- عن الكثير من مفردات حياتنا اليومية، لمجرد فصاحتها!، بينما استطاعت العديد من اللهجات العربية -مجازاً- الانطلاق والتطور بمنأى عنها، ليس على مستوى التوزيع الجغرافي فحسب، بل على مستوى الإقليم الواحد أيضاً.
    لذا أدعوكم أعزائي إلى مقارنة أكثر واقعية.. استدعي لها من ذاكرتي -لمجرد توضيح الصورة- كرة “بينج بونج” اعتدت على شراء العديد منها فترة الطفولة مجمعة في علب كرتونية، لا تحمل من الحروف سوى حروف لغة غريبة، لم أكترث بفك رموزها طالما يقطن بداخلها ما اشتريته من كرات مقابل الزهيد من المال، الآن.. وبعد أن أصبحت نفس الكرة تنتج وتصدرمع كم هائل من منتوجات أخرى تحمل نفس اسم بلد المنشأ بالإنجليزية إلى شتى بقاع الأرض، لم يعد لتلك الحروف مكان على عبواتها إلا لهدف الزخرفة، أصبحت مجرد أشكال تستخدم في تزيين محميات “تشاينا تاون” في أنحاء العالم، توضع مصفوفة على بوابتها كعلامات إرشادية للترحيب أو جذب الانتباه.
    وهنا يأتي السؤال: هل الإصرار على التواصل باللغة الهيروغليفية في الوقت الراهن مدعاة للجدل؟
    ناهينا عن كونها لغة مقدسة، لا يتحدثها غير الكهنة.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: