August 3, 2015

Elegy for the Dodo

by M. A.

In Egypt, art is dead.

Exactly, you just read these words: art in Egypt is dead. Dead as a dodo, as an extinct flightless bird that none of us has ever seen. In fact no man has laid eyes on any sign for it existing for many many years.

Disclaimer: This is not not one of those sarcastic smart-ass articles that plague our embarrassing English web publications, written and edited by an army of half-witted, anglocentric, untalented and anti intellectual amateurs whose primary source of knowledge is Facebook, and who still think that 1990’s kitsch is clever. I am sorry, dear miserable reader (for you are indeed miserable to even be remotely interested in a stinking dodo carcass) this is not one of those poor excuses for an article.

This is an obituary if you may, written in voluntary exile. It tells you that in Egypt, art is dead. Because, dear art lover, art dies when artists don’t have resources to make, show, or circulate art. When the state’s cultural policies are to periodically replace the Opera House marble steps, and when funding bodies are making cuts at the very moment when they need to spend more dollars to counter a regional tsunami of death and fear and extreme ideologies, then something is bound to smell.

Art is dead when the state of art education is as appalling as it has become, where hundreds graduate annually with a degree in painting and an aspiration for making crafts and graphic design, and when the clever ones amongst us create imaginary schools disseminating useless knowledge and reinstating the figure of the contemporary artist in all its shameless falseness and empty wordplay.

Art is dead when institutions shut down without as much as postcard sent in solidarity. Art is dead when our laws deprive us from our right of free-assembly, when we can’t form a union, or work collectively towards a common good. When a culture of fear makes it impossible to perform a mundane job such as running an arts institution, then something is rotting.

Art is dead when advertising becomes a platform for experimenting with aesthetics and structure in video, and when films (all films) are shit. When mango flavoured dessert and an outrageously ugly piece of public art become the main sources of intellectual debate for weeks, we must admit that we are bankrupt. Art is dead when we don’t have a single art critic in the country who is capable of producing a piece of writing worth the salary they are paid, and when criticality is confused for bar-humor and Facebook wit. Art is dead when no one amongst us knows how to write.

Art is dead when we allow ourselves to be instrumentalized by real-estate speculative agents in a project to gentrify our city, in effect volunteering credibility for those who will soon throw us out in the street. Art is dead when we spend millions of dollars building art institutions that speak to no one but its makers, and produces nothing but their discourses.

Art is dead when every artist is depressed, afraid, disempowered, exhausted, hopeless and poor. Art is dead when exile is no longer an option, but a necessity for survival, and when no one, absolutely no one, can make an intelligent case for the possibility that a tiny dodo population could be one day reintroduced to the planet.

August 3, 2015

مرثية الدودو

by M. A.

في مصر، مات الفن.

أجل. لم تخونك عيناك الكليلتان: مات الفن في مصر، هكذا طاب لنا أن نستهل مقالنا هذا. مات موت طائر الدودو، موت طائر منقرض يمشي ولا يطير لم يره أي منا يوماً، بل ولم تقع عليه عين قط منذ عهد بعيد.

تنويه: إن ما بين يديك عزيزي القارئ ليس بمقال من صنف تلك المقالات الساخرة المتذاكية والتي تعج بها منصات النشر بالإنكليزية علي الإنترنت، والتي يقوم على كتابتها وتحريرها جحافل من الهواة أنصاف المتعلمين المتمحكين بالثقافة الأنكلوسكسونية مبتسري الموهبة محاربي الفكر، ممن ارتضوا لأنفسهم في الفيسبك منهلاً لمعارفهم، وممن لازال لعابهم يجري لحذاقة ما في كيتش حقبة التسعينيات. كلا، عزيزي القارئ التعس (وإنك لتعس بحق، إن أثارت جيفة دودو متفسّخة أمرًا في نفسك) كلا، ليست هذه بواحدة من تلك الفظائع.

اعتبر ما بين يديك تأبينًا إن شئت، مرثية كتبها قلم نازح. جاء فيها: أن في مصر، مات الفن. ذلك أن الفن – عزيزي عاشق الفنون – يموت حينما يعجز الفنان عن سد عوزه كي ينتج أو يعرض أو يعمّم فنّه. فحين تغدو سياسة الدولة الثقافية هي تبديل رخام درج دار الأوبرا، وحين تقتطع الهيئات المانحة من موازناتها في اللحظة التي نحن فيها في أمسّ الحاجة لبذل المزيد من الموارد بغية ممانعة طوفان الموت والخوف والتطرّف الذي غشى المنطقة، حينئذ تفوح ريح التفسّخ.

يموت الفن متى تدنّي مستوى تعليم الفنون في البلاد إلى أسافل الدرجات، متى تخرّج المئات في معاهدنا كل عام بإجازات في التصوير وتطلْع إلى تكسّب من الحرف اليدوية وتصميم الإعلانات، متى شرعت خيرتنا في اختلاق مدارس خيالية تنشر معارف باطلة لا تنفع، وترسي بلا حياء دعائم شخصية الفنان المعاصر بكل ما قد صار عليه من دجل وتلاعب فارغ بالألفاظ.

يموت الفن متى أغلقت مؤسساتنا أبوابها الواحلة تلو الأخرى من دون حتى رسالة مناصرة. يموت الفن متى منعنا بحكم القانون من حقنا في التجمهر، متى عجزنا عن تكوين نقابة أو اتحاد يخدم مصالحنا المشتركة. حينما تجعل ثقافة الخوف من مهمة تافهة شأن إدارة مؤسسة فنية أمرًا مستحيلًا، فتيقن من انبعاث ريح النتانة.

يموت الفن متى صارت الإعلانات دارًا للتجريب والإبداع على صعيد جماليات الفيديو وتكوينه، وحينما تصير الأفلام (كل الأفلام) خراءًا مبثوثًا. يوم تصير الحلوى المحشوة بالمانجو أو تمثال قبيح على مدخل مدينة منسيّة موضوعات تستوجب سجال حلقات المثقفين لأسابيع، فعلينا أن نقف أمام آنفسنا وأن نقر بإفلاسنا الفكري. يموت الفن يوم تجف قريحتنا، وحين تخلو البلاد من ناقد فني واحد يوحّد العلّام قادر على كتابة مقالًا يستحق عليه راتبه، وحين نحسب النقد واحدًا وتفكّه المقاهي أو سرعة قريحة الفيسبوك. يموت الفن حين لا يعد بيننا من يعرف الكتابة.

يموت الفن متى سمحنا لأنفسنا أن نغدو أداة في يد مضاربي العقارات ضمن مشروع لتنبيل مدينتنا (Gentrify لمن يجهل التعريب) ومن ثم نسهم متحمسين في إضفاء الشرعية على أولئك الذين مانفكوا فرغوا من الترويج لمشروعهم، فسيلقون بنا في الطرقات. يموت الفن متى أنفقنا ملايين الدولارات على مؤسسات لا تخاطب إلا أنفسها وأنفس القائمين عليها، ولا تنتج إلا خطاباتهم.

مات الفن متى بات كل فنان مكروب مرعوب غير ممكّن منهك القوى فاقد الأمل معوز. مات الفن متى صار النزوح ضرورة للبقاء لا خيار، ومتى يعجز الجميع عن الدفع ببرهان أو حجة عاقلة عن إمكانية عودة أعداد من طيور الدودو مهما بلغ صغرها ذات يوم إلى عالمنا.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 49 other followers

%d bloggers like this: